23 ديسمبر 2009 ~ 0 تعليق

الكويت .. صج ام الخير

كتبت نورة العلبان ومحمود عبدالرزاق:


زف رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة نفط الكويت سامي الرشيد بشرى اكتشاف حقل جديد للنفط الخفيف والغاز في «مطربة» حيث يقع شمال غرب الكويت بقدرة إنتاجية مبدئية للطبقة المكتشفة بـ80 ألف برميل من النفط الخفيف يومياً، إضافة إلى 110 ملايين قدم مكعبة من الغاز.
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرشيد في احتفالية الشركة مساء أمس بمرور 75 عاماً على تأسيسها بحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وضيف الكويت الرئيس التركي عبدالله غول، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر ورئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ووزير النفط والإعلام الشيخ أحمد العبدالله والوزراء وأعضاء مجلس الأمة ووزراء النفط السابقين والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية سعد الشويب والرؤساء السابقين لشركة نفط الكويت ورؤساء مجالس إدارات الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية.
واعتبرت أوساط نفطية أن الاكتشاف الجديد يعد عصراً نفطياً جديداً للكويت باكتشاف حقول جديدة للنفط الخفيف عالي الجودة، وعصراً جديداً لاكتشافات الغاز في البلاد والذي تكمن أهميته في استخدامه في الطاقة الكهربائية وبديلاً ناجحاً عن الاستيراد.
من جانبه رحب وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله بتفضل صاحب السمو الأمير بحضوره احتفال الشركة بعيدها الماسي مستعرضاً مسيرة الشركة منذ العمليات الاولى لاكتشاف النفط في الكويت في العام 1934 والتحديات التي واجهتها وصولاً الى تصدير اول شحنة من النفط في عهد المغفور له الشيخ احمد الجابر الصباح في يونيو من العام 1948.
وثمن الشيخ احمد اهل الكويت حكاماً وشعباً في مواجهة المسيرة والتي شهدت الكثير من الصعوبات والمشاق حتى اصبحت الكويت محطاً لانظار العالم.
واشاد الشيخ احمد بجهود شركة نفط الكويت التي تحمل على عاتقها توفير المورد الاساسي لايرادات الدولة وجهود العاملين فيها وخصوصاً وضع الخطوط الاستراتيجية للحفاظ على الثروة النفطية والسعي المستمر لتحديثها للوصول الى معدل انتاج 4 ملايين برميل يومياً في العام 2020.
واشاد الشيخ أحمد بجهود الشركة في رفع انتاجها من الغاز الحر وتأمينه والوصول به الى معدل 650 مليون قدم مكعبة يومياً.
واوضح الشيخ احمد اهتمام الشركة بالكوادر البشرية والعمل على توفير فرص التوظيف والتدريب للكويتيين لاتاحة الفرصة امامهم وجعلهم قادرين على تحمل مسؤولية البناء والتنمية.
طالع ص 66 ، 67


تاريخ النشر 23/12/2009

Share
No tags for this post.


Leave a Reply